القائمة الرئيسية

الصفحات

مقتطفات

توزيع سكنات عدل و الصيغ الأخرى :

أخيرا سيتنفس الصعداء العديد من مكتتبي عدل 2 و المكتتبين في الصيغ الأخرى للسكن على غرار السكن الترقوي العمومي ، السكن الترقوي المدعم ، السكن التساهمي و السكن الإجتماعي في جميع ولايات الوطن ، و هذا بعد عناء الكراء الذي يعاني منه الكثير من مكتتبي السكن في الجزائر الذي بات عبئ على عاتق كل مواطن لم يستفد من سكن خاص به.
إذن يوم أمس الموافق ل 21 أوت 2019 ، إجتمع الوزير الأول نورالدين بدوي مع وزير السكن كمال بلجود و باقي الوزراء في إجتماع للحكومة ، تم فيه مناقشة تحضيرات الدخول المدرسي و الجامعي لموسم 2019  - 2020 ، حيث ثم مناقشة التدابير اللازم إتخادها لتقليص عزج ميزان المدفوعات و هذا من أجل الحفاظ على إحتياطات البلاد من الصرف ، أما فيما يخص ملف السكن فقد قدم وزير السكن و العمران كمال بلجود حصيلة تقدم الأشغال في مختلف صيغ السكن من سكنات عدل ، سكنات الترقوي العمومي ، سكنات الترقوي المدعم و السكنات الإجتماعية ، و بعد تقديم حصيلة السكن ، وجه الوزير الأول نور الدين بدوي توجيهات صارمة لمسؤولي قطاع السكن في الجزائر على رأسهم وزير السكن و ولاة الجمهورية بإتخاد الإجراءات اللازمة لتوزيع السكنات الجاهزة لمختلف الصيغ من السكن و هذا عبر جميع ولايات الجزائر ، كما شدد الخطاب فيما يخص باقي السكنات و المشاريع التي مازالت قيد الإنجار ، بالإسراع في وتيرة الإنجاز و تسليمها في أقرب الآجال إلى متكتبي مختلف الصيغ من السكن.
و شهدت هذه الفترة الأخيرة من الثلاتي الأول من هذه السنة ، عدة توزيعات للسكن عبر جميع ولايات الوطن في مختلف الصيغ ، و مع هذا ، مازال الكثير من مكتتبي السكن في الجزائر ينتظر تسليم مفاتيح سكناتهم بأحر من الجمر ، و خاصة في ظل الضروف الحالية للبلاد و غلاء المعيشة ، الذي أصبح هاجس كل مواطن جزائري ، الذي لم يعد يستطيع تحمل أعباء كراء السكن.
و يبقي مكتتبي السكن في الجزائر بمختلف الصيغ ، عدل 1 و عدل 2 ، الترقوي العمومي ، الترقوي المدعم و الإجتماعي ينتظرون ساعة تسليم مفاتيح سكناتهم ، و يترقبون من حين الوعود من مختلف جهات مسؤولي القطاع في البلاد.  
reaction:

تعليقات